المصممة فرح مرعي: الشعور بالسلام الداخلي يبدأ في المنزل

المصممة فرح مرعي: الشعور بالسلام الداخلي يبدأ في المنزل

»املأ Instagram واجعل شعبه مشغولاً«؛ عبارة تصف فرح مرعي ، المشهورة لدى مستخدمي شبكة التواصل الاجتماعي المتخصصة في مشاركة الصور ومقاطع الفيديو ، الشبكة التي تسببت في تحول المرأة اللبنانية الأمريكية إلى رائدة أعمال واسم مشهور في مجال التصميم الداخلي .اشتهرت المصممة ومصممة الديكور بأسلوبها الأنيق والجذاب ، ونصائحها العملية التي تحول المنزل إلى ملاذ دافئ وواحة مريحة للروح ، وهي النصيحة التي جمعتها مؤخرًا في كتاب متخصص حقق أرقامًا متقدمة في فئته.

بعد ذلك ، نص الحوار »سيدتي« مع المصمم المقيم في »ميشيغان«لتضيء قصتها في عالم الديكور.

مضروبة مسارات الذي انت تعبر عن ذلك، قبل الانغماس في عالم ديكور داخلي؛ أخبرنا حول المحطات أكثر البارزين في قصة حياتك الملهمة.

في سنواتي الأولى ، كنت أرغب دائمًا في أن أصبح محامية ، مهنة بدت أنها تناسب شخصيتي ، فضلاً عن دورها في تحقيق مستقبل آمن.. لكن قبل تخرجي من كلية العلوم السياسية بفترة وجيزة ، استعدادًا لدخول كلية الحقوق ، أدركت أنني لست سعيدًا باختيار فرع الدراسة بالجامعة ، وأحتاج شيئًا مختلفًا ، دون أن أعرف ما هو هذا الأخير؟ قلت لنفسي إنني مدين لها بالمتابعة »هذا الشعور المجهول«. بعد ذلك ، بعد الانتفاضة ، قضيت بضع سنوات في دراسة العلوم السياسية وأقوم ببعض الأعمال ، بما في ذلك إنشاء شركة لتقديم الطعام. ..حتى اليوم الذي قررت فيه أنا وزوجي الشروع في مشروع إعادة تصميم منزلنا.

تابعوا المزيد: قصص الأثاث الأثري مع الأخوين همداني

9 ملايين متابع

كيف حقق هذا الرقم أعلى من عند متابعون على »انستغرام«؟

بمجرد أن يتم تنفيذ مشروع تجديد المنزل ، مررت »لحظات حاسمة«جعلتني أدرك مدى حبي لمنزلي ومدى ارتباطي به ، بينما أتذكر كلمات والدتي حول ضرورة جعل المنزل ملاذًا للراحة ، أمي التي أطعمتني بهذا الشعور. كانت لحظات استعدت خلالها شيئًا من السعادة التي كانت تفرقني لسنوات! وهكذا اكتشفت شغفي بالديكور المنزلي ، فقمت بتسجيل حساب في »انستغرام« في ذلك ، أعرض مراحل مشروع تجديد المنزل خطوة بخطوة ..كان هدفي متابعة الحساب 500 متابع ، لذلك أبقيه نشطًا ..اليوم هناك 9 الملايين من المتابعين لحسابي !مع العدد الكبير من المهتمين ، كنت أرغب في المضي قدمًا ، مدفوعًا بهدف تسهيل عملية تصميم الأماكن السكنية ، وتحويلها إلى منازل حقيقية ، لذلك توصلت إلى فكرة إنشاء علامة تجارية تقدم الجمال وتصميمات داخلية عالية الجودة وبأسعار معقولة... وهذه هي الطريقة التي أطلقت بها علامتي التجارية الهمني! ديكور المنزل الذي أصبح الآن معروفًا دوليًا.

هل أتظن الذي – التي »انستغرام« مدير حول تغيير مصيرك؟

بدأت القصة على مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث عرف حسابي اهتمام الكثيرين ممن أحبوا شغفي بديكور المنزل ، وشعور الإبداع الذي استمتعت به في هذا المجال. شيئًا فشيئًا ، تحولت العلاقة مع المتابعين »انستغرام«إلى ما يشبه المجتمع الصغير الذي أتواصل مع أعضائه يوميًا .لقد منحتني وسائل التواصل الاجتماعي الفرصة للتعبير عن شغفي وإنشاء منفذ إبداعي لهذا الشغف .بعد ذلك ، قررت أن أرتقي بما أحب أن أفعله خارج وسائل التواصل الاجتماعي ، لذلك أشرفت على مشاريع الديكور السكنية للأفراد ، قبل أن أبدأ في تصميم مجموعاتي الخاصة من الأثاث والديكور المنزلي ، وإنشاء علامتي التجارية الخاصة..

بيوتنا هي ملاذنا

معروف النمط الخاص بك في عالم ديكور أنيق وجذابة؛ هل يستطع جمع ما بين توق إلي وسائل الراحة أسرة والأناقة؟

طبعا .. أسلوبي يدور حول الأناقة الساحرة الممزوجة بالراحة والشعور بالدفء والجاذبية. ..بيوتنا هي ملاذنا ، وانعكاسات لما نحبه ونستمتع به .وبالتالي ، يمكن جعل هذه الأماكن تجسد أذواقنا ، دون أن تنقصها الراحة والحيوية.

تتزايد دراسات الذي توسيط حول تأثيرات ديكور منزل، بيت داخلي على المزاج السكان ..ماذا او ما رأيك؟

يبدأ الشعور بالسلام الداخلي في المنزل ، حيث يشهد ساكنه طلوع الفجر وسقوط ستاره في الليل ، وبالتالي يقضي معظم الوقت في هذا المكان ، والطريقة التي يتبعها في تصميمه تؤثر بالطبع على مزاجه. إذا كان المنزل فوضويًا أو لم يتم الانتهاء من أعمال التصميم فيه بعد ، فسيكون القلق والتوتر في الأفق ، وعلى العكس من ذلك ، فإن المنزل المنظم والنظيف والمصمم وفقًا للطريقة المرغوبة يجعل ساكنه سعيدًا ومطمئنًا ، مع وجود الشعور بالاحتواء. لذلك لا بد من العمل على تحويل المنزل إلى مكان سعيد ، من خلال اختيار ألوان الديكور التي تثير البهجة ، وقطع الأثاث المرغوبة بما يتناسب مع نمط الحياة ، وإضافة لمسات شخصية..

عمل مخلص

أخبرنا حول سبب الذي حفزك على التأليف الكتاب إلهام منزلك صادر في سنة 2019و ملحوظة انه يحقق قمة المبيعات في فصله.

كنت أرغب في كتابة هذا الكتاب )الناشر: Teller Press(مدفوعًا بالأسئلة اليومية من متابعيني على »انستغرام« للحصول على نصائح وحيل حول كيفية تصميم منازلهم؟ صحيح أنني كنت أجيب على أسئلتهم على وسائل التواصل الاجتماعي قدر الإمكان ، لكنني أردت توثيق هذه الإجابات والنصائح ، لذلك اعتقدت أن الكتاب هو الحل الأفضل ، ويحتوي على طرق سهلة ومسلية لتعلم مبادئ التصميم ، بحيث يكون المنزل أفضل انعكاس لصاحبه. عند قراءته يشعر القارئ أن الكاتبة مثل صديقة أو أخت تتحدث معها. لقد كان حقًا عملاً مخلصًا ، وشرفًا أن يحبه أصحاب المنازل.

هل من عند التفضيلات للتزيين منزل، بيت في الشرق وسط الأم الذي – التي الأذواق أمس متشابهة يميل عموما إلي مبسط )شيوع(و ما من أي وقت مضى هي كانت جغرافية؟

في أسلوبي ، هناك تأثيرات ثقافية مختلفة ، سواء من الشرق الأوسط ، حيث أعيش ، أو من الولايات المتحدة حيث أعيش ، لذلك أركز كما ذكرت على الأناقة الساحرة الممزوجة بالراحة والشعور بالدفء. .لكني ألاحظ أن غالبية الناس في الشرق الأوسط يفضلون أن يكون لديهم منازل مبهرة ، مقابل الراحة والديكور المناسبين للعيش في منازل الغربيين بشكل عام ، لذلك لا أعتقد أن الأذواق هي نفسها .. ليس من الضروري أن تكون متشابهة في المقام الأول. أرى أن هناك عدة طرق ميسورة التكلفة لطباعة المساحات المنزلية وفقًا لخصوصية أصحابها وتفضيلاتهم ، ولكن مع التلاقح المتبادل للأساليب التي يتم إجراؤها حاليًا ، تتأثر المناطق الجغرافية ببعضها البعض ، في مجال الديكور والتصميم..

الزمرد الأخضر والأسود والذهبي

ماذا او ما هي يسلط الضوء خطوط موضه 2021و يسلم الألوان ديكور والمفروشات؟

من حيث اتجاهات العام الحالي ، من حيث الألوان ، نشهد وجود مزيج من الزمرد الأخضر والأسود والذهبي. اللون الوردي المحمر بدوره ، وبعد أن كان شائعًا العام الماضي ، لا يزال يحتفظ بمكانته في موضة هذا العام ، وكذلك مسألة الذهب. بالإضافة إلى ذلك ، فإن النغمات المحايدة تحقق عودة كبيرة ، لدورها في نشر الهدوء والراحة في الغرفة ، خاصة وأن معظم الأشخاص يقضون وقتًا أطول في المنزل ، يبحثون عن طرق لإيجاد راحة البال والهدوء ، وبالتالي ألوان أحادية ومحايدة ، مثل: البيج والعاج والأبيض يمكن تحقيقها. الذي – التي.

ماذا او ما هي المشاريع الذي أنت تعمل عليها في اللحظة؟

أعمل على الاستمرار في تنمية علامتي التجارية وتوسيع شعبيتها وتحقيق أكبر أهدافي وأحلامي. أنا محظوظ بما يكفي لبدء مشروع تجاري بدافع الشغف والحب لما أفعله. قبل شهر ، أعلن عن التعاون بين الهمني! ديكور المنزل مع المخازن »مركز البيت« في الشرق الأوسط ، كان الأمر أشبه بحلم أصبح حقيقة! ومن ثم ، فأنا أعمل على توسيع هذه المجموعة. بينما أحقق أهدافي ، أضع نصب عيني على أهداف أكبر وأركز على المشاريع التي تسمح لي بمواصلة التوسع ، ومنح أصحاب المنازل الأدوات التي يحتاجونها لجعل منازلهم منازل بالمعنى الحرفي للكلمة.!

تابعوا المزيد: المصممة علا عابد: هدفي هو الابتكار دون أي تيار

Firas Faraji

فراس فرجي مهندس معماري و مصمم يشارك معكم تشكيلة و ثروة كبيرة في الديكورات و الاكسسوارات الفخمة من خلال خبرته من السنوات التي قضاها في العمل مع أبرز العلامات التجارية التركية و مكاتب التصميم. يمكنك رؤية مقالات التصميم, عناصر التصميم, مشاريع قمت بتنفيذها و مشاريع اعجبتني افكارها, بالاضافة الى المتجر المتخصص بالاكسسوارات والديكورات التي تجعل من فراغك أكثر حيوية و جمال.

جميع مقالات الكاتب

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول المطلوبة مشار اليها .

Open chat